قالب المقالة الدخالي

     كنت في أحد أسواق الساعات وأخرج البائع عشرات الساعات ليعرضها علي ويخبرني بمميزاتها وصناعتها لم تعجبني تلك الساعات فكنت أحاول أن أنتقد تلك الساعات حتى أخرج من المحل بأقل نوع من الحرج ..

وهذا يحدث كثيرًا عندما نخبر البائع بأن البضاعة غير جيدة لأننا لا نريد شراءَها لأي سبب فنبحث عن عيوب في هذه البضاعة بدل من أن أنقول أننا لا نستطيع شراءَها حتى نجد عذرًا يبرر عدم شرائنا لهذه السلعة , هذه الحالة تتكرر بأشكال كثيرة وأساليب مختلفة قد تكون بالتلميح وقد يكون بلغة واضحة صريحة ..

كما حدث مع صديقي حمد في حوار طويل عن التغيير والنجاح والطموح كان حمد يرفض كل ذلك باعتباره تنظير غير قابل للتطبيق وكان يهرب من النقاش باتهام المدربين أنهم فاشلون ويقول كل المدربين فاشلون اجتماعيًا كيف يدربون على بناء العلاقات فكنت أقول له كل المدربين ؟ أم بعضهم ؟ بالإضافة أن المدربين ليسوا موضوع نقاشنا بل موضوع نقاشنا هو أن تُغير طريقة حياتك وتبدأ بتحمل المسؤولية فكان يرد علي أن التدريب بيع كلام وسرقة لأموال الناس لو كان ما يقوله المدربون صحيحًا لوجدناهم أغنى الناس توقفت قليلًا ثم قلت أنني هنا أتحدث عن مشاكل حياتك أنت أنا لست في برنامج تدريبي أنا هنا لأنك تعاني من مشاكل في حياتك ،، يجب أن تبدأ بالاهتمام بحياتك هذه حياتك يا حمد ليست حياتي كلامك هذا لا يغير الواقع عندما يكون كلامك صحيحًا بخصوص المدربين هذا لا يحل مشكلتك سوف يستمر الألم إلى أن تبدأ التغيير ..هنا قال بصوت يضج بالألم والغضب يا أخي أن لا أريد أن أتغيَّر …

وساد الصمت بعد هذه الجملة يبدو أنني دخلت إلى منطقة الألم لدى حمد .. انتهى لقائي مع حمد وأنا أسأل نفسي هل فعلا حمد لا يريد أن يتغير ؟

بعد تأمل حالة حمد وجدت فعلا أن هناك أشخاص لا يريدون التغيير بل هناك شعوب لا تريد التغيير ويدافع عن وضعه برفضه للتغيير والسخرية منه ومن أصحابه ونقد كل من يتحدث عن التغيير بل متابعة أخطاء كل من يتحدث عن التغيير والطموح وتعميمها حتى نبين أنه فاشل ولا يحق له أن يتحدث لنا بهذه الطريقة وكأننا نريد ملائكة يتحدثون لنا وهناك عدد من الاسباب التي تجعل الناس يرفضون التغيير ويتمسكون بوضعهم الراهن على سوء هذا الوضع قبل سنتين تحدثت مع أحد المتسولين وعرضت عليه عددًا من الفرص ليتوقف عن التسول لم يرضَ بأي فرصة بل كان متمسكًا بهذه المهنة

وكان ذلك من باب القناعة كنز لا يفنى ! هنا أعرض عليكم الأسباب التي تمنعنا من التغيير :-

1- الخوف عدو البشرية اللدود

يجب أن تدرك أن طريق النجاح ليس مفروشًا بالورد كما يتوقع الكثير بل على العكس من ذلك فطريق النجاح مليء بالألم والجهد والتضحية محفوف بالمخاطر والناجحون لا يعبرونه بأجسادهم بل بأرواحهم المتعلقة بالأمل المليئة بالطموح والمتقدة بالعزيمة مع كل إخفاق في هذا الطريق تولد رغبة صادقة بالنجاح بهذه الطريقة يتحول الخوف فيه إلى شجاعة والشك إلى عزيمة هذا الطريق ليس سهلا فلا يسلكه إلا العظماء وكلما زاد حجم التغيير زادت التضحية

هل سمعت عن قصة تغيير أعظم من قصة محمد صلى الله عليه وسلم ؟ هل تأملت حجم التضحيات والمخاطر والمخاوف والتهديدات ؟ برأيك كيف تجاوزوا كل هذه التحديات ؟

مع وجود التحديات والمخاطر يتواجد الخوف وهو على ثلاثة أنواع فأول خوف يظهر في رحلة النجاح هو الخوف من المجهول !

الخوف من النتائج التي سوف نحصل عليها ماذا لو وماذا لو عندما لا نستطيع رؤية المستقبل فإننا نتمسك بالماضي عندما تغيب الرؤية الواعية فإننا نتحرك الى الخلف , الرؤية هي النور الذي يضيء لنا المستقبل ويكشف لنا المجهول , ماذا سوف يحصل لي بعد هذا الجهد وبعد تلك التضحيات هذا الخوف يولِّد الخوف من الفشل والإخفاق هذا الخوف يجعلنا نشك في قدراتنا وفي الطريق الذي نسلكه عندما يتملّك قلبك الخوف من الفشل لن تستطيع أن تتخيل النجاح وهنا تبدأ بصناعة (سيناريو) فاشل تتوقع فيه نتائج فشلك وبهذا الأسلوب يظهر لنا الخوف من الرفض ونبدأ نرى أنفسنا بعيون الآخرين وكيف سوفّ يتعاملون معنا فمن يقبل بفاشل ؟

إذا اجتمعت عليك هذه المخاوف وسيطرت على قلبك وتفكيرك فسوف تستميت في المحافظة على وضعك الحالي وسوف تحارب كل من يتحدث عن التغيير أو التطوير لأنه سوف يحرك كوامن الخوف التي لديك ,

السياسة تقوم على هذا المبدأ فالشعوب الخائفة لا تريد التغيير (الله لا يغير علينا ).

 

2- المحافظة على منطقة الراحة ..

منطقة الراحة هي حالة الاستقرار والنجاح التي حققتها فقبل أن تجد لك وظيفة كنت تتألم بسبب عدم قدرتك على مصارعة الحياة فلا تجد ما تأكله و لا تجد بيتا تسكنه فليس لديك شيء تخسره لذا كنت قادرًا على فعل أي شيء والتضحية بكل شيء  تأمل حال الفدائيين وبعد أن حصلت على وظيفة متواضعة براتب لا يوازي ربع قدراتك كانت هذه الوظيفة حالة رائعة لك بعد عدة أشهر تغيرت حياتك أصبح لك بيت ومصروف و و و

هذه الوظيفة حقيقة غير مناسبة لك ولقدراتك ودخلها ضعيف جدًا عندما يطلب منك شخص تغييرها فإنك تشعر بألم كيف أخرج من هذه الحياة المستقرة إلى حياة مضطربة مره أخرى بل تعاودك ذكريات التشرد السابقة

هذه المخاوف وهذا الرفض سببه دائرة الراحة التي وصلت إليها .. كيف تعرف أن هذه الوظيفة لا تناسبك ؟

أسأل نفسك هذا السؤال و أجب عليه بصدق هل دخلك الشهري يوازي قدراتك ؟

يقينا لا .. لماذا لا تبحث عن مستوى دخل أعلى ؟

الذين يعيشون في منطقة الراحة يحاربون التغيير لأن التغيير يحتاج إلى تضحية وهم لا يريدون التضحية يبررون ذلك أنهم حققوا نجاحات ومكاسب ويذكرون لك كيف كانوا يعيشون على الفقر وتغيرت حياتهم بعد جهد وأصبحوا أقل فقر لكنهم لم يصلوا إلى الثراء حال كثير من الدول حققت نجاحات رائعة ثم توقفت ومازالت تتحدث عن تلك النجاحات ,(الذي لا يتطور يزول) .

3- المكسب الثانوي ..

المكسب الثانوي هو كل مكسب غير معلن في الوضع الراهن , وكل وضع قائم هناك أشخاص منتفعون منه ومستفيدون بقصد أو بدون قصد هذا المكسب الثانوي لا يكون ظاهرًا بل مغلفًا بمشاعر جميلة أو مستترة لا تظهر ,

تخيل وزارة تريد أن تغير كل إستراتيجيتها كم عدد المعارضين على هذا التغيير أبحث عن الاسباب تجدها مكاسب لهم أو تخيل الشاب العاطل الذي يصرف عليه أحد أبويه وتجد لديه كل وسائل الراحة مصروفًا سيارةً بيتًا ملابسًا , عندما يتوظف في شركة بعد شهر يتركها بحجة المدير معقد او سيء والحقيقة أن لديه مكسب ثانوي وهو المصروف والسيارة عندما يتوظف يتوقف المصروف … و و المقارنة سهلة مصروف مع سهر إلى منتصف الليل ونوم إلى الظهر أم راتب أكثر قليلا بشرط أن أذهب إلى العمل مع الصباح الباكر ؟

تجد بعض الذين ينتقدون الإدارة والمدير تخبرهم بأنهم باستطاعتهم تغيير الادارة والانتقال إلى إدارة أخرى يرفض ذلك ويقول صبرنا وما بقي شيء نصبر إلى أن يفرجها الله حقيقة هو لدية مكاسب ثانوية مع هذه الإدارة إما أنها تتجاوز عنه أو غير ذلك وأيضًا قد يدخل الخوف هنا كل وضع قائم يحقق لأشخاص هذا الوضع القائم العديد من المكاسب لمجموعة من الأشخاص الذين يستميتون في بقاء الوضع كما هو .

4- المسؤولية

أثقل ما يحمل الانسان من متاع في هذه الحياة المسؤولية قدرتنا على الاختيار تعني أننا مسؤولون عن حياتنا وكل ما يحدث فيها وقدرتنا على الاختيار تعني اننا نستطيع ان نغير بشرط أن نتحمل نتائج هذا التغيير

باختصار أنت المسؤول عن كل فشل حدث في حياتك

أنت المسؤول عن وضعك الراهن

أنت المسؤول عن مستواك المادي

أنت المسئول عن مستوى إنجازك

أنت المسؤول عن علاقاتك

هذا الكلام مخيف للكثير من الذين لا يتحملون مسؤولية اختياراتهم , للأشخاص الذين يقولون دائمًا أنا لا أخطئ أنا لم أفعل شيئًا ! أخي يجب أن تفعل شيئًا هذه حياتك

عدم اختيارك قد يكون فسادًا لا يوجد حياد في القضية أنت تعمل إما تصل أو أنك ؟

الذين ينتقدون غالبا لا يعملون شيئًا تجدهم في نفس طابور من ينتقدونهم

هل علمتم لماذا لا يريد الناس التغيير ؟ هل علمتم لماذا عندما يتحدث شخص عن التطوير يستميت البعض في تحطيمه والتقليل من شأنه ؟

أنت في أي طابور تقف ؟